كتابات وآراء

في ذكرى استشهاده الثانية المقاوم البطل واعد الجنوب

مسيرة نضالية مبكرة رسمها الشهيد البطل واعد عبده صالح الشعيبي ابتداءآ من مرحلة دراسته الثانوية وصولآ الى  مرحلة اهم وهي مرحلة دراسته الجامعية ليواصل هو وزملائه الطلاب مسيرة نضالهم السلمي والحضاري في باحات وقاعات جامعة عدن لاسيما ماكانت تشكله ثورة جامعة عدن انذاك من رافد قوي للثورة الجنوبية التحررية السلمية على مستوى الجنوب ككل..

لم تنحصر نضالات واعد وزملائه باروقة وباحات جامعة عدن فحسب بل كان لهم المساهمة الاكبر بالحضور والمشاركة الفاعلة والتنظيم للمسيرات والفعاليات الجنوبية السلمية في اكثر من مكان واكثر من ساحة جنوبية باذلين كل الجهد والوقت للانتصار لقضيتهم الجنوبية العادلة باحلك الضروف مواجهين بكل شجاعة واقدام آلة القمع ورصاصات جيش الاحتلال اليمني بصدور عارية..

وفي العام 2015م حمل واعد بندقيته متوجهآ كغيرة من ابناء وشرفاء الجنوب نحو خنادق القتال والمواجهة للتصدي للحملة العسكرية الثانية التي شنتها جيوش وقوات العدو اليمني على الجنوب ليرتقي واعد الجنوب شهيدآ في 29 يوليو 2015م وهو حينها يذود عن الارض والعرض في معركة العند بعد ان سطر ملاحم بطولية في معركة تحرير الضالع من براثن الاحتلال اليمني وثكناته العسكرية..

نعم ياواعد الجنوب لقد كان لك شرف الاستشهاد كما كان لك شرف النضال والمقاومة  راسمآ لنا ولكل جنوبي حر وغيور اسماء معاني الحب والولا والتضحية في سبيل وطنك وكرامتك..

رحمة الله تغشاك يا واعد وانا على طريقك وكل شهداء الجنوب ماضون باذن الله تعالى..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

إغلاق