اقلام حرة

حصان طرواده وحصان عفاش حكايه بين الأساطير والواقع* :-

بقلم راجح العمري

-تقول الأساطير في التاريخ القديم أن مدينه كانت تنعم بالأمن والرخاء وتزخر بالكنوز الثمينه تسمى طرواده، وكانت هذه المدينه العريقه تجاور بلاد الإغريق (اليونان ) التي كان لها أطماع الدخول إلى مدينة طرواده ونهب خيرات تلك البلاد التي كانت محاطه بسور عظيم لا يستطيع أي جيوش اختراقه، ويتحكم في السور الكبير حراسات مشدده، ويوجد للمدينه بوابه واحده باتجاه الساحل القريب .
حاولت جحافل جيوش الإغريق وعلى مدى سنوات اختراق المدينه، ولكن كل المحاولات بائت بالفشل ،وكان موضوع سيطرة الإغريق على طرواده حلم من الأحلام بعيدة المنال.
وفي الأخير قام الإغريق بعمل خدعه تمكنهم من الدخول إلى وسط مدينة طرواده :وهي إنسحاب جميع الجيوش التي تحاصر المدينه وعمل حصان ضخم من الخشب بداخله 300 جندي وقاموا بإنزال الحصان الضخم في جنح الظلام في الساحل القريب من المدينه .وفي الصباح خرج سكان المدينه للاحتفال بالنصر الذي حققوه على أعدائهم بعد انسحاب الإغريق .وجدوا ذلك الحصان الضخم وانقسم الناس في الرأي :
قال بعضهم هذا الحصان خديعه ويجب أن نقوم باحراقه. وقال الغالبيه :هذا الحصان هو هديه من الإله ويجب أن نقوم بادخاله إلى المدينه (وهو المخطط الذي وضعه الإغريق )وبالفعل قام سكان طرواده بإدخال الحصان إلى وسط المدينه عن طريق سحبه بالحبال وقاموا بإغلاق البوابه. ومع بداية تسلل الظلام في أرجاء المدينه قام الجنود المتواجدين بداخل الحصان بتكسير الألواح الخشبية وقاموا بفتح البوابه الرئيسيه للمدينه؛ ودخلت جيوش الإغريق إلى مدينة طرواده وقاموا بنهبها وإحراقها بعد أن قاموا بقتل الملك ومساعديه .
وبين تلك الحكايه الاسطوريه وحصان الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح علاقه وتشابه مع كثير من الاختلافات.
حيث كان عفاش وخلال حكمه الطويل لليمن يقول أنه يلعب على رؤوس الثعابين التي تحاول السيطره على صنعاء وكان يتفنن بالرقص على رؤوس تلك الأفاعي التي كان يقوم بتربيتها بطريقته الخاصه ،ومن تلك الأفاعي (حركة أنصار الله الحوثيه )والتي كانت لديها أحلام مزمنه بالسيطره على صنعاء وعودة الحكم الأمامي البائد.
تلك الحركه التي بدأت بالصراخ من داخل الكهوف المظلمه في جبال صعده ولم يكن لها اي تأثير سوى وجع الرأس الذي يسببه الصراخ الذي يقوم به أنصارها الذين لا يتجاوزون عدد الأصابع .
وكما هي عادة عفاش تربية الأفاعي والرقص على رؤوسها، قام بدعم تلك الحركه في إطار صراعه السياسي ليجيد اللعب على الخصوم بضرب عصفورين بحجر واحده وهم حزب الإصلاح والجيش الموالي له (فرقة علي محسن )وضربها بحركة الحوثي ،نشبت سته حروب ضاريه بين الطرفين كان يتم إيقافها باتصال هاتفي ولا يوجد بها منتصر أو مهزوم.
بعد خروج عفاش من السلطه إثر الثوره التي أطاحت بنظامه في العام 2011م.
قام عفاش وفي سبيل العوده لحكم اليمن مره اخرى بإستخدام حصانه الشهير (حزب المؤتمر الشعبي العام )
واستمر لاعب اساسي في المشهد السياسي اليمني رغم خروجه من السلطه وضل يتحرك تحت راية حصان عفاش، وقام بالتحالف مع جماعة الحوثي التي كانت تحلم أن يسمح لها بترديد الصراخ في حرف سفيان أطراف محافظةعمران ناهيك عن حلمها الوصول إلى صنعاء .
حيث قام عفاش بترتيب إنقلاب في اليمن ؛وقام بالتواصل مع مشائخ القبائل وقيادات المؤتمر وأمرهم بتمكين الحوثيين والسماح لهم بالتحرك صوب مدينة احلامهم صنعاء ،وصرف لهم السلاح المتطور وانظم جميع القبائل في طوق صنعاء واليمن الشمالي المواليه لعفاش إلى جماعة الحوثي التي قامت بإسقاط العاصمه صنعاء بواسطه تحالفها مع عفاش الذي سلمها مفاتيح المدينه ومخازن الأسلحة وانظمت قوات الحرس الجمهوري المواليه لعفاش إلى حركة الحوثي بتوجيهات من عفاش وبالتالي سقطت صنعاء في يد الحوثيين الذين دخلوا بواسطة حصان عفاش ،وقاموا بنهب المدينه وتدمير اليمن . وكذلك قام عفاش بتوفير الغطاء السياسي لكل تحركات حركة الحوثي ومكنهم في كل مفاصل الدوله وجميع المؤسسات ؛وفتح لهم هامش سياسي على المستوى الداخلي والخارجي تحت ضل حصان عفاش.
وأخيرا قاموا بتصفية صاحب الحصان الذي مكنهم من البلاد .
ورغم الإختلاف الكبير بين الاسطوره حصان طرواده مع الحقيقه حصان عفاش ،إلا أن التشابه بينهم هو ( ذلك الحصان الذي تم استخدامه في الوصول الى طرواده وكذلك في الوصول إلى صنعاء ،مع أن الحصان بذاته ليس له في ما جرى ناقه أو جمل .
وفي نهاية الحكايه يجب أن يضاف إلى الاسطوره حصان طرواده اسم آخر (حصان عفاش )

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

إغلاق